الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كل سنة وأنت طيب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفي شاهين
 
 
avatar

الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 120
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 09/04/2012


مُساهمةموضوع: كل سنة وأنت طيب   الأحد أبريل 29, 2012 7:50 pm






كل عام وانت الى الله اقرب
وعلى طاعته ادوم
ومن الجنة ادنى واقرب
وعن النار ابعد
ولفعل الخيرات اسبق
ولسنة النبى الزم
ولحب اتباعه اصدق
كل سنة وانت طيب واطال الله عمرك فى طاعته
واسعدك بدخول جنته
وجعلك من عتقائه فى شهره وكل عام وانت بخير أخي


(أحمد فوزي)

***



رايت أنه من الحكمة في هذه المناسبة استغلالها لمعرفة حكم الاحتفال بأعياد الميلاد

فللاسف وجدت من الدعاة الجدد من يرخص في الاحتفال بأعياد الميلاد

اعتماداً على الحديث الذي في صحيح مسلم والنسائي
وأبي داود عندما سئل صلى الله عليه وسلم عن صيام يوم الاثنين فقال " ذاك
يوم ولدت فيه...."

حيث ورد الاتي



روى مسلم (1162) عَنْ أَبِي قَتَادَةَ الْأَنْصَارِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ
رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سُئِلَ عَنْ صَوْمِ
الِاثْنَيْنِ فَقَالَ : ( فِيهِ وُلِدْتُ وَفِيهِ أُنْزِلَ عَلَيَّ ) .




وروى الترمذي (747) وحسنه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ
اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( تُعْرَضُ الْأَعْمَالُ يَوْمَ
الِاثْنَيْنِ وَالْخَمِيسِ فَأُحِبُّ أَنْ يُعْرَضَ عَمَلِي وَأَنَا صَائِمٌ
)




صححه الألباني في "صحيح الترمذي" .




فقمت بتجميع الفتاوي الخاصة بهذا الشأن لمعرفة حكم الشرع في ذلك

وها هي اعرضها عليكم



اولا - حكم الاحتفال بأعياد الميلاد للشيخ ابن باز - رحمة الله عليه

س 1 : ما حكم إقامة أعياد الميلاد ؟


الجواب : الاحتفال بأعياد الميلاد لا أصل له في الشرع المطهر بل هو بدعة
لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ((من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو
رد)) متفق على صحته .

وفي لفظ لمسلم وعلّقه البخاري-رحمه الله – في صحيحه جازماً به : ((من عمل
عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد)) ومعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم لم
يحتفل بمولده مدة حياته ولا أمر بذلك ، ولا علّمه أصحابه وهكذا خلفاؤه
الراشدون ، وجميع أصحابه لم يفعلوا ذلك وهم أعلم الناس بسنته وهم أحب الناس
لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأحرصهم على اتباع ما جاء به فلو كان
الاحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم مشروعاً لبادروا إليه ، وهكذا العلماء
في القرون المفضلة لم يفعله أحد منهم ولم يأمر به .
فعلم بذك أنه ليس من الشرع الذي بعث الله به محمداً صلى الله عليه وسلم ،
ونحن نشهد الله سبحانه وجميع المسلمين أنه صلى الله عليه وسلم لو فعله أو
أمر به أو فعله أصحابه رضي الله عنهم لبادرنا إليه ودعونا إليه ؛ لأننا
والحمد لله من أحرص الناس على اتباع سنته وتعظيم أمره ونهيه . ونسأل الله
لنا ولجميع إخواننا المسلمين الثبات على الحق والعافية من كل ما يخالف شرع
الله المطهر. إنه جواد كريم
.

{رسالة بعنوان : التحذير من البدع صفحة 50،51 الطبعة الأولى سنة 1412هـ}



ثانيا - توى للشيخ محمد بن عثيمين - رحمه الله - في حكم الاحتفال بأعياد الميلاد :


س- ما حكم أعياد الميلاد؟


الجواب
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فأجاب بقوله: يظهر من السؤال أن المراد بعيد الميلاد عيد ميلاد الإنسان،
كلما دارت السنة من ميلاده أحدثوا له عيداً تجتمع فيه أفراد العائلة على
مأدبة كبيرة أو صغيرة.
وقولي في ذلك أنه ممنوع؛ لأنه ليس في الإسلام عيد لأي مناسبة سوى عيد
الأضحى، وعيد الفطر من رمضان، وعيد الأسبوع وهو يوم الجمعة وفي سنن النسائي
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:كان لأهل الجاهلية، يومان في كل سنة
يلعبون فيهما فلما قدم النبي، صلى الله عليه وسلم، المدينة قال : "كان لكم
يومان تلعبون فيهما، وقد بدلكم الله بهما خيراً منهما يوم الفطر ويوم
الأضحى". ولأن هذا يفتح باباً إلى البدع مثل أن يقول: قائل: إذا جاز العيد
لمولد المولود فجوازه لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- أولى وكل ما فتح
باباً للممنوع كان ممنوعاً. والله الموفق.


ثالثا - موقع الاسلام سؤال و جواب

ما حكم الاحتفال بمرور سنة أو سنتين مثلاً أو أكثر
أو أقل من السنين لولادة الشخص وهو ما يسمى بعيد الميلاد ؟ أو إطفاء الشمعة
. وما حكم حضور ولائم هذه الاحتفالات ، وهل إذا دعي الشخص إليها يجيب
الدعوة أم لا ؟ أفيدونا أثابكم الله
.


الحمد لله

قد دلت الأدلة الشرعية من الكتاب والسنة على أن الاحتفال بالموالد من
البدع المحدثة في الدين ولا أصل لها في الشرع المطهر ولا تجوز إجابة الدعوة
إليها ، لما في ذلك من تأييد للبدع والتشجيع عليها . وقد قال الله سبحانه
وتعالى: ( أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله ) وقال
سبحانه : ( ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا
يعلمون . إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئاً وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض
والله ولي المتقين ) .
وقال سبحانه : ( اتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم ولا تتبعوا من دونه أولياء قليلاً ما تذكرون ) .
وصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أنه قال : ( من عمل عملاً ليس عليه
أمرنا فهو رد ) أخرجه مسلم في صحيحه . وقال عليه الصلاة والسلام : ( خير
الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، و شر الأمور
محدثاتها وكل بدعة ضلالة ) . والأحاديث في هذا المعنى كثيرة.
ثم إن هذه الاحتفالات مع كونها بدعة منكرة لا أصل لها في الشرع هي مع ذلك
فيها تشبه باليهود والنصارى في احتفالهم بالموالد . وقد قال عليه الصلاة
والسلام محذراً من سنتهم وطريقتهم : " لتتبعن سنة من كان قبلكم حذو القذة
بالقذة حتى لو دخلوا حجر ضب لدخلتموه : قالوا يا رسول الله : اليهود و
النصارى ؟ .. قال : فمن ) أخرجاه في الصحيحين . ومعنى قوله " فمن" أي هم
المعنيون بهذا الكلام وقال صلى الله عليه وسلم : "من تشبه بقوم فهو منهم
"



(فتاوى إسلامية 1/115)


رابعا - مركز الفتوي اسلام ويب
ما
الرد على من يجيزون الاحتفال بعيد الميلاد بحجة أنه عادة وليس عبادة
وبالتالي لا يمكن أن نقول إنه بدعة.. أرجو الرد بالأدلة الوافية وعدم
الإحالة إلى فتوى سابقة؟ وجزاكم الله خيراً.


لحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن
الاحتفال بمناسبة أعياد الميلاد، عادة دخيلة على المسلمين، ففعلها تقليد
لأعداء الله تعالى وتشبه بهم، ومن تشبه بقوم فهو منهم، فلا يجوز الاحتفال
بها بأي نوع من أنواع الاحتفال، سواء كان خفيفاً أو كبيراً، لما في ذلك من
التشبه بالمشركين الذين أمرنا الله تعالى بمخالفتهم والابتعاد عن اتباع ما
سنوه من سنن.


وواجب على
المسلمين تحري الحق والصواب في عاداتهم وتقاليدهم بأن تكون منضبطة بضوابط
الشرع الحكيم، لا بالتقليد الأعمى للأمم الكافرة، وقد ثبت في سنن أبي داود بسند صحيح عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ومن تشبه بقوم فهو منهم.


وقد ثبت عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد.
أي أن أي أمر يحدث في هذا الدين ولم يكن على هدي سيد المرسلين فهو أمر
مردود على صاحبه، وأعياد الميلاد لم تكن من هدي النبي صلى الله عليه وسلم
ولا صحابته الكرام، ولا عرفت مثل هذه الأعياد إلا بعد القرون الثلاثة
الفاضلة مما يدل على أنها محرمة وليس لها أصل في الإسلام، وبدلا من أن
يحتفل الإنسان بعيد مولده كان الأولى به أن يتذكر أنه كلما مر عليه يوم من
أيامه فإنما هو يقترب من النهاية أي الموت، فما بالك إذا كان الذي مر عاماً
كاملاً!! فلتكن له عبرة بانقضاء الأيام والسنين والشهور والأعوام.


واعلم أن
النبي صلى الله عليه وسلم قد ربى الأمة على مخالفة الكفار في العبادات
والعادات، فقد ربانا على خلاف عاداتهم في الأكل والذبح والمعاملة بين
الزوجين، ففي الصحيحين عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: خالفوا المشركين.


وقد روى أبو داود عن ثابت بن الضحاك قال: نذر
رجل على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ينحر إبلا ببوانة، فأتى
النبي صلى الله عليه وسلم فقال: إني نذرت أن أنحر إبلا ببوانة، فقال النبي
صلى الله عليه وسلم: هل كان فيها وثن من أوثان الجاهلية يعبد؟ قالوا: لا،
قال: هل كان فيها عيد من أعيادهم؟ قالوا: لا، قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم: أوف بنذرك، فإنه لا وفاء لنذر في معصية الله، ولا فيما لا يملك ابن
آدم. قال الشيخ الألباني: صحيح.


وفي حديث الصحيحين أنه صلى الله عليه وسلم قال: ما أنهر الدم وذكر اسم الله فكل؛ ليس السن والظفر، وسأحدثك: أما السن فعظم، وأما الظفر فمدى الحبشة. وفي صحيح مسلم عن أنس: أن اليهود كانوا إذا حاضت المرأة فيهم لم يؤاكلوها ولم يجامعوهن في البيوت! فسأل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فأنزل الله تعالى: وَيَسْأَلُونَكَ
عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ
وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ
فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ
التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ. فقال رسول الله صلى الله عليه
وسلم: اصنعوا كل شيء إلا النكاح. فبلغ ذلك اليهود، فقالوا: ما يريد هذا
الرجل أن يدع من أمرنا شيئاً إلا خالفنا فيه.


وقد ثبت أن اتباعهم من علامات الساعة. ففي الصحيحين عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة حتى لو دخلوا حجر ضب لدخلتموه، قالوا: يا رسول الله اليهود والنصارى؟ قال: فمن.

وروى البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: لا تقوم الساعة حتى تأخذ أمتي مأخذ القرون شبرا بشبر وذراعا بذراع، فقيل: يا رسول الله، كفارس والروم؟ قال: ومن الناس إلا أولئك.

وقال شيخ الإسلام في اقتضاء الصراط المستقيم: ثم
إن الصراط المستقيم هو أمور باطنة في القلب من اعتقادات وإرادات وغير ذلك
من أمور ظاهرة من أقوال وأفعال قد تكون عبادات وقد تكون أيضا عادات في
الطعام واللباس والنكاح والمسكن والاجتماع والافتراق والسفر والإقامة
والركوب وغير ذلك.


وهذه
الأمور الباطنة والظاهرة بينهما ولا بد ارتباط ومناسبة، فإن ما يقوم
بالقلب من الشعور والحال يوجب أموراً ظاهرة، وما يقوم بالظاهر من سائر
الأعمال يوجب للقلب شعوراً وأحوالا، وقد بعث الله عبده ورسوله محمدا صلى
الله عليه وسلم بالحكمة والتي هي سنته، وهي الشرعة والمنهاج الذي شرعه له،
فكان من هذه الحكمة أن شرع له من الأعمال والأقوال ما يباين سبيل المغضوب
عليهم والضالين، وأمر بمخالفتهم في الهدي الظاهر وإن لم يظهر لكثير من
الخلق في ذلك مفسدة لأمور:


منها:
أن المشاركة في الهدي الظاهر تورث تناسبا وتشاكلا بين المتشابهين يقود إلى
الموافقة في الأخلاق والأعمال وهذا أمر محسوس، فإن اللابس لثياب أهل العلم
مثلاً يجد من نفسه نوع انضمام إليهم، واللابس لثياب الجند المقاتلة مثلا
يجد في نفسه نوع تخلق بأخلاقهم ويصير طبعه مقتضياً لذلك إلا أن يمنعه من
ذلك مانع.


ومنها:
أن المخالفة في الهدي الظاهر توجب مباينة ومفارقة توجب الانقطاع عن موجبات
الغضب وأسباب الضلال والانعطاف إلى أهل الهدى والرضوان، وتحقق ما قطع لله
من الموالاة بين جنده المفلحين وأعدائه الخاسرين، وكلما كان القلب أتم حياة
وأعرف بالإسلام الذي هو الإسلام -لست أعني مجرد الوسم به ظاهراً أو باطناً
بمجرد الاعتقادات التقليدية من حيث الجملة- كان إحساسه بمفارقة اليهود
والنصارى باطناً أو ظاهراً أتم، وبعده عن أخلاقهم الموجودة في بعض المسلمين
أشد.


ومنها:
أن مشاركتهم في الهدي الظاهر توجب الاختلاط الظاهر حتى يرتفع التمييز
ظاهراً بين المهديين المرضيين وبين المغضوب عليهم والضالين، إلى غير ذلك من
الأسباب الحكمية.


هذا
إذا لم يكن ذلك الهدي الظاهر إلا مباحا محضا لو تجرد عن مشابهتهم، فأما إن
كان من موجبات كفرهم فإنه يكون شعبة من شعب الكفر فموافقتهم فيه موافقة في
نوع من أنواع ضلالهم ومعاصيهم، فهذا أصل ينبغي أن يتفطن له. والله أعلم. انتهى.


وقد أورد
رحمه الله كثيراً من الأدلة في تأكيد مخالفتهم، ويتعين الاطلاع للزيادة من
الاستفادة في الموضوع، نسأل الله أن يمسكنا بدينه ويبعدنا عن اتباع العادات
والأهواء.


والله أعلم.



.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد فوزي
 
 
avatar

الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 67
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 09/04/2012
الموقع : www.afit-eg.com




مُساهمةموضوع: رد: كل سنة وأنت طيب   الإثنين أبريل 30, 2012 5:30 pm

جزاك الله خير ا اخي الحبيب مصطفي وبارك الله فيك علي شعورك الطيب

ويكفيني الدعاء اللي في اول الموضوع واسأل الله عز وجل الاجابة لي ولك ولسائر المسلمين

وبعدين خلاص يا درش احنا كبرنا علي الكلام ده الشيبة ظهرت علينا والشعر الابيض ملي الراس

يلا بقا حسن الختام Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مصطفي شاهين
 
 
avatar

الجنس الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 120
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 09/04/2012


مُساهمةموضوع: رد: كل سنة وأنت طيب   الإثنين أبريل 30, 2012 8:19 pm

جزانا الله واياكم

أخي الحبيب

طلما الحالة وصلت لكده

ابدأ اكتب مذكراتك بقي Very Happy



.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كل سنة وأنت طيب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
freetalaba :: همزة وصل-
انتقل الى: